رسالتان من التراث

رسالتان من التراث

12.50 $

الوصف

يضم هذا الكتاب رسالتين من التراث النقدي نجمتا في إطار جدل ديني وفني واجتماعي حول قضيتين أدبيتين هما:
الموقف الديني من الشعر،
والمفاضلة بين الكاتب والشاعر وبين الكتابة والشعر.
ولكل منهما تاريخ في الإطار الثقافي العربي. فقد بدأ الجدل حول مدى قبول الشعر والشعراء دينياً منذ نزلت الآيات القرآنية الكريمة التي تنفي كون القرآن الكريم شعراً، وكون النبي، صلى الله عليه وسلم، شاعراً، وكذلك الآيات الكريمة في سورة الشعراء التي تصفهم بالغواية، وتستثني من الحكم الشعراء المؤمنين، ويضاف إلى هذه النصوص القرآنية أحاديث نبوية شريفة تقع في الإطار نفسه. وقد أدى هذا إلى أن تصبح قضية الموقف الديني من الشعر والشعراء واحدة من القضايا التي شغلت الأوساط الدينية والأدبية والاجتماعية بعامة. وهو ما نجد تجلياته في كثير من الكتب الدينية والأدبية والنقدية العربية منذ مرحلة مبكرة من تاريخ الكتابة العربية وحتى الوقت الراهن، كما يتضح في الرسالة التي تقع في صدر هذا الكتاب.
لقد اكتشفت “رسالة الطيب بن علي بن عبد في أمر الشعر وعمله…” حين كنت أقوم باستقصاء المخطوطات العربية المتعلقة بالنقد والبلاغة في فهرس المخطوطات العربية المحفوظة بمكتبة الدولة في برلين، الفهرس الضخم القيم الذي أعده المستشرق الألماني فيلهلم الورد، فقمت بمساعدة أستاذي الدكتور ايفالد فاجنر مدير معهد الدراسات الشرقية في مدينة جيسن/ ألمانيا بطلب المخطوطة من مكتبة الدولة ببرلين التي تكرمت مشكورة، وزودتني بنسخة من الرسالة.
وحين قرأت الرسالة التي تقع في ثلاثين صفحة، وجدتها مكرسة للدفاع عن الشعر والرد على منتقديه والمتحاملين عليه من وجهة نظر دينية، وقد عمد الطيب في دفاعه إلى استعمال المصادر نفسها التي استعملها منتقدو الشعر، وهي المصادر الدينية، فقد اعتمد على القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الشريفة، وأقوال المراجع الدينية والأدبية في دفع التهم الموجهة إلى الشعر، تماماً كما فعل المتحاملون عليه. وتبينت أن المادة التي تضمها

معلومات إضافية

المؤلف

زياد الزعبي

الناشر

الآن ناشرون وموزعون

سنة الإصدار

2018

الطبعة

1

عدد الصفحات

125

القياس

17*24

الوزن

232 غم

الرقم المعياري الدولي ISBN

978-9957-585-91-4