قوس قزح فوق غزة

قوس قزح فوق غزة

3.00 د.ا

الوصف

“ما أجمل حربنا مع العدو! هي حقيقة نزهة، السماء من فوق كلُّها لي، والأرض من تحت كلُّها لي، لا شيء في الفضاء من حولي، هذه هي العمارات المهدَّمة تحتي، لم يبقَ شيء، ليس أمامي سوى أربع عمارات، أدمِّرها وأعود، لا يهمني إن كانت خالية، أو كانت آهلة، بل أتمنَّى أن تكون آهلة بالإرهابيين، كلهم إرهابيون، حتى الأطفال منهم، لا أريد لثمن الصاروخ أن يذهب فقط لتدمير الحجر، أريده أن يدمِّر أيضاً البشر، على كل حال ستعوِّضنا أمريكا بدل الصاروخ الواحد عشرة صواريخ، لي ثقتي بطائرتي، أحدث طائرة في العالم، ف 16، أشعر بمتعة، ولكن أحسها ناقصة، أشتهي أن أرى أمامي طائرة معادية، لأدمِّرها، وأحس بتفوُّقي عليها”.

***

ليس هناك أسلاك، ولا روائح متفجِّرات، أعرف رائحتها، وليس هناك آثار أقدام، حجارة وتراب وأبواب خشبية مرمية على الأرض ودرج يكاد يسقط وعمود منكسر، ممر ضيق عادي يقود إلى غرفة، وأراه أمامي، ينزل من سريره، هو في بيجاما نوم زرقاء، أراه واقفاً بكامل قامته، أقدِّر أنه في السبعين من عمره، لحيته خفيفة، عيناه غائرتان، لعلَّه مريض، أو معتوه، تخلَّى عنه أهله ورحلوا، أو قُتِلوا، أو ماتوا جوعاً، يرفع كلتا يديه ويلوِّح بهما، كأنه يريد أنْ يقول: «لا.. لا»، لم يكن مسلَّحاً، ويهبط على الأرض، كأنه مجرد ثياب فارغة سقطت من حبل غسيل، يقعد مُسنداً ظهره إلى السرير، يلوي عنقه قليلاً وطيفُ ابتسامة على وجهه، ويغمض العينين، حسبني عزرائيل وقد جئت أقبض روحه، ولا أعرف إذا كان حقيقةً له روح، هؤلاء كائنات لا روح فيها، كل ما فيها حياة، وهذه الحياة يجب أن تنتهي. لا، لا، أنا لست عزرائيل، عَرَفني من خوذتي والكاميرا وبزَّتي الضخمة والسلاح المُصوَّب نحوه، عرف حتماً أنه يواجه عدوه. نعم، أنا عدوُّك.

 

(مقاطع من قصص المجموعة)

معلومات إضافية

المؤلف

د. أحمد زياد محبك

الناشر

الآن ناشرون وموزعون

سنة الإصدار

2024

الطبعة

1

عدد الصفحات

152

القياس (سم)

14.5 × 21.5

الوزن (غم)

0

الرقم المعياري الدولي (ISBN)

978-9923-13-789-5