Author - admin

د. محمد عبدالكريم الزيود

  • وُلد في مدينة الزرقاء الأردنية عام 1973.
  • حصل على درجة الدكتوراه في إدارة الأعمال من جامعة شمال ماليزيا (UUM).
  • عمل في القوات المسلحة الأردنية وتقاعدَ برتبة مقدم ركن.
  • يعمل أستاذاً مساعداً في قسم إدارة الأعمال في جامعة الزرقاء الخاصة.
  • عضو رابطة الكتّاب الأردنيين.
  • عضو اللجنة العليا لمشروع مكتبة الأسرة الأردنية/ وزارة الثقافة (2021).
  • مهتم في حقل الموارد البشرية وإدارة رأس المال الفكري والابتكار والريادة، ولديه أوراق علمية وأبحاث منشورة في هذا المجال.
  • كتب مجموعة من النصوص الدرامية، من بينها الفيلم التلفزيوني "الشهيد راشد الزيود.. قصة بطل" (2017)، والفيلم القصير "غريسا.. حكاية زمن" (2019).
  • أعدّ وقدّم برامج إذاعية في إذاعة القوات المسلَّحة الأردنية، من بينها: "مقامات السنديان" (2018)، و"حكايات القرى" (2019).
  • أصدر  مجموعتين قصصيتين: "ضوء جديد" (2015)، و"وحيداً كوتر ربابة" (2019).

Ehab Fuad Jaradat

Mr. Jaradat completed his secondary education in 1996, then he completed diploma program in cardiovascular technology at the Royal Medical Services Collage, graduated in 1999. Immediately he started working for Queen Alia Heart Institute/ Royal Medical Services up to 2003, then he moved working for King Abdulla University Hospital at his City Irbid for more than one year before his trip to USA in 2004. In Louisiana State/ USA, he completed courses in Echocardiography and ultrasound physics which lead him to pass the American registration exam for cardiac Sonographer ‘’ RDCS ‘’ in 2006. In September 2006, he moved to County Mayo/ Republic of Ireland to start working for Mayo General Hospital as a cardiac sonographer up to June 2009, during that he take the chance to complete the British Registration for cardiology technologist fellowship in 2008. In June 2009, he arrived Abu Dhabi city/ UAE to work for SKMC at the Cardiology Department as a cardiac sonographer, since Feb 2017 till Dec 2020 he was the supervisor of the Echocardiography lab. January 2021, he started working for SSMC/ managed by Mayo clinic up to now acting supervisor for the non-invasive cardiac lab , now he is completing Bachelor of Science program in Medical Diagnostic Imaging at Emirates collage of Technology (expected graduation year 2022).

بلقيس العجارمة

كاتبة أردنية. خبيرة في مجال الجودة والتميّز المؤسسي والابتكار. كانت مؤلِّفة مشارِكة مع مجموعة من الكتاب في رواية “حكايات المقهى العتيق” التي تدور حول تاريخ محافظة مادبا. صدر لها عن “الآن ناشرون وموزعون”: “سارة جناحها مكسور” وهو إصدارها الأول في مجال أدب الطفل، 2022.

قراءة في رواية يحيى للروائية الأديبة سميحة خريس

أقامت مديرية ثقافة الكرك ندوة ثقافية حول رواية "يحيى" الصادرة عن "الآن ناشرون وموزعون"، للأديبة سميحة خريس بمشاركة الناقد والشاعر د.حكمت النوايسة والأديب نايف النوايسة، وأدار الفعالية المدير العام للآن ناشرون وموزعون د.باسم الزعبي.

إشهار المجموعة القصصية شادي للكاتبة شقير في المكتبة الوطنية

عاين كتاب ونقاد المجموعة القصصية "شادي" للكاتبة ملك شقير في ندوة أقيمت في دائرة المكتبة الوطنية، لإشهار الكتاب. وقال الروائي والزميل رمضان الرواشدة، وفق بيان صادر عن دائرة المكتبة الوطنية، اليوم الخميس، في شهادة له، إن الكاتبة شقير أبدعت في كتابة مجموعة قصصية مغرقة بالواقع وبعيدة عن الرمزية، وهي مجموعة رومانسية قريبة إلى نمط الكتابة الكلاسيكية المحببة للقرّاء، مبينًا أن القصة التي حملت اسم المجموعة "شادي" تنتمي للقصة الطويلة المتعارف عليها في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، خاصة لدى الكتاب الفرنسيين. وقال الأكاديمي والناقد الدكتور عماد الضمور، في ورقة نقدية قدّمها في الندوة، إن الكاتبة نوّعت بين الحوار والسرد، لبعث الحياة في روح قصصها، بالإضافة إلى استخدامها التكرار وأسلوب الوصف، موضحًا أن القصة عندها عبارة عن لحظة نفسية وحالة عاطفية موغلة في التفاصيل وحشد المشاهد بلمسات سريعة. وفي نهاية الندوة، قرأت الكاتبة عدداً من القصص التي احتوتها مجموعتها من ضمنها "شادي، المركب، صلاة، مطر، طائر أزرق، بيت جديد، ثوب رمادي"، قبل أن تقوم بتوقيع نسخ من المجموعة للحضور.

عن نيوتن، والطاعون

عن نيوتن، والطاعون، وكيف حرض الحَجر الصحي على القفزة الأعظم في تاريخ العلم

“وما الحقيقة إلا ثمرة للصمت والتأمل”

في خمسينات القرن السابع عشر للميلاد، بدأت غمامة الطاعون باجتياح العديد من بلدان أوروبا. حيث ضرب الوباء إيطاليا، أولاً، تلتها إسبانيا و ألمانيا، ثم هولندا. في ذلك الحين، كانت إنكلترا -التي يبدو أن إرادة الله شاءت أن تحميها من ذاك الوباء- تراقب الدول المجاورة لها من خلف جدار القنال الإنكليزي بوَجلٍ شديد، ثم بهدوء يسوده الحذر لمدة وصلت إلى ما يقارب عقدًا من الزمن.

بيد أن العالم بأسره، آنذاك، كان يضع التجارة في مقام رفيع، كما أن قوى العولمة كانت آخذة بالانتشار. وبما أن اقتصاد إنكلترا كان يعتمد اعتمادًا كبيرًا على التبادل التجاري، فإن موانئها كانت تعج بالسفن المحمّلة بالحرير والشاي والسكر القادم من كافة الحدود المكتشفة في العالم. لكن هذه السفن كانت محملة، أيضا، بالجرذان التي تحمل على أجسادها براغيثا، وهذه البراغيث هي التي تحمل البكتيريا المسببة للمرض؛ والتي كانت عبارة عن مملكة من الكائنات الحية الدقيقة أحادية الخلية، علماً أن الخلية لم تكن مكتشفة بعد، في ذلك الحين؛ إذ تنتقل العدوى من تلك البراغيث إلى جسد الإنسان عند رسوّ السفن.

وهكذا, تم الإعلان عن أول حالة وفاة بالطاعون في لندن في يوم الميلاد عام 1664. تلتها حالة أخرى في شهر شباط \ فبراير, ثم تتالت الحالات بعد ذلك. وهذا ما دفع كاتب اليوميات الإنكليزي (صموئيل بيبس) ليكتب في شهر نيسان\ أبريل من العام ذاته قائلاً:

في هذه المدينة، ثمة مخاوف كبيرة من المرض. ليحفظنا الرب جميعا.

بيد أن الرب لم يكن نظيرًا لانعدام المعرفة العلمية الأساسية بعلمي الأحياء والأوبئة. كانت الوفيات سريعة ومروعة، وسرعان ما أصبحت كثيرة إلى الحد الذي لم يتمكن أحد فيه من حمل الجثث. لتزداد أعداد الضحايا عشرة أضعاف بحلول فصل الصيف. إذ قفز عدد الوفيات من المئات إلى الآلاف في الأسبوع الواحد. لذلك فُرض على المرضى البقاء في منازلهم. كما تم وضع العديد منهم في سفن وتركوا ليلقوا حتفهم بمعزل عن المدينة. أما بيوتهم، فقد رسم عليها من الخارج صليب كبير للدلالة على وجود مصابين في الداخل. وفيما يخص المسرحيات، والرياضات الدموية العنيفة، وما إلى ذلك من تجمعات لحشود الناس، فقد مُنعت منعًا باتًا. كما منع الباعة المتجولون من بيع السلع، وموزعي الصحف اليومية من الهتاف في الشوارع، فانزوى الجميع إلى الداخل. ليخيم على مدينة الصخب والضجيج صمتًا موحشًا وغريبًا. وتغلق الجامعات، هي الأخرى، أبوابها.

عندما أرسلت جامعة “كامبريدج” طلابها إلى منازلهم، كان هنالك شاب شغوف بعلم الرياضيات و الحركة والضوء. هذا الشاب الذي توفي والده الأمي قبل ولادته بثلاثة أشهر. والذي كان يعبد “إله النظام لا الفوضى” وبدأ دراسته الجامعية عن طريق خدمته لبعض الطلاب الأثرياء من أجل تحصيل مصاريف دراسته. حيث أخذ كتبه التي جمعها، وعاد بها إلى مزرعة أمه.

هنا، حيث العزلة والوحدة، إذ يواصل الوباء امتداده بشراسة، كان (إسحق نيوتن) يحلم بنقطة الارتكاز التي تنتشل البشرية من عصور الظلام. في هذا المكان، سواء كانت الحادثة حقيقة أم مشكوك بصحتها؛ سقطت التفاحة. وفي ظل تلك التفاحة بزغت الفكرة الثورية لقانون الجاذبية التي يراها (نيوتن) قوة “يمتد تأثيرها حتى مدار القمر” على طول المسافة الفاصلة  بينه وبين الأرض دون انقطاع أو حدود. في ذات المكان شرع (نيوتن) بحساب تلك القوة التي يعتبرها “عنصرًا ضروريًا لإبقاء القمر في مداره، بفعل قوة الجاذبية على سطح الأرض” في غضون حسابه لهذه القوة، قوة الجاذبية، وكضرورة للقيام بذلك، ابتكر (نيوتن) نظرية التفاضل و التكامل.

في كتابه المميز (إسحاق نيوتن) الذي يعد مقياساً ذهبياً للسيرة الذاتية والسرد القصصي، والذي يجسر الهوة بين العلم و الشعر، كما يعرفنا على القصص الكامنة خلف المشاهير “الوقوف على أكتاف العظماء“* يحدثنا الكاتب الأمريكي (جيمس جليك) عن (نيوتن) الشاب  الهارب من الطاعون إلى منزل طفولته، إذ يقول:

لقد أنشأ (نيوتن) رفوف مكتبته بنفسه، وشيّد مكتبة صغيرة. فتح (نيوتن) دفتر ملاحظاته الذي يحتوي على ما يقارب الألف صفحة، والذي كان قد ورثه من زوج أمه وأسماه “كتاب مهمل” وبدأ بملئه بملاحظاته التي سرعان ما تحولت إلى بحوث حقيقية. لقد جلب لنفسه المشاكل؛ فقد تفكر بهذه الملاحظات بهوس شديد، محصياً الإجابات الواردة فيها، وطارحًا المزيد من الأسئلة. لقد تجاوز (نيوتن) حدود المعرفة، على الرغم من عدم علمه بذلك. فكانت سنة الطاعون هي سنة التغيير الجذري بالنسبة له.  فقد جعلت منه تلك الوحدة والعزلة عن العالم الخارجي عالم الرياضيات الأهم في العالم.

 ومن حسن حظ (نيوتن) أنه عاش حياةً طويلة، فقد بلغ عمره عند وفاته أربعة وثمانين عاما، أي أنه عاش أكثر من ضعف متوسط العمر المتوقع للإنسان في تلك الفترة. حيث حُمل نعشه من قبل اللوردات و النبلاء آنذاك. كان (نيوتن) سيعيد النظر إلى أكثر مراحل حياته الفكرية ثراء  خصوبة وهو يدرك بأن “الحقيقة ليست سوى ثمرة للصمت و التأمل”

المصدر: موقع ساقية

*يقصد بها عبارة نيوتن الشهيرة التي أجاب بها عندما سئل عن قدرته على رؤية ما لا يراه الآخرون، والوصول إلى قوانين لم يستطع غيره الوصول إليها  ” إذا كانت رؤيتي أبعد من الآخرين، فذلك لأنني أقف على أكتاف العمالقة من العلماء الذين سبقوني” 

 

فستق عبيد- سميحة خريس

الروائية الأردنية سميحة خريس

رواية «فستق عبيد»: قصة العبودية المستمرّة

تدور رواية «فستق عبيد» بشكل رئيسيّ بين قارتين؛ إفريقيا (السودان، الجزائر، ليبيا) وأوروبا (البرتغال). في الجزء الأوّل تجري الأحداث على تخوم الصحراء السودانيّة؛ مجلس يحكي فيه الجدّ السودانيّ (كامونقة) عن ماضيه في العبوديّة حين أُخذ عبدًا لتاجر سمسم من كردفان (التيجاني) ليبقى مرتحلًا على أسنمة الجمال في رحلة طويلة، قاطعًا خلالها 800 كيلو متر بأسبوعٍ وليلتين من بلاد دارفور في غرب الدنيا إلى الشرق عبر درب الأربعين حيث القفار والشمس.

خلال السنوات الثلاث الماضية عالجت ستّ روايات عربيّة موضوع العبوديّة في الوطن العربيّ، ثلاث منها تناولت العبوديّة في فترة نهايات القرن التاسع عشر و بدايات القرن العشرين في السودان، وهي: «شوق الدرويش» للسودانيّ حمور زيادة، و«كتيبة سوداء» للمصري محمد المنسي قنديل، و«فستق عبيد» للأردنيّة سميحة خريس.

أمّا الروايات الأخرى فكان من بينها رواية «بابنوس» لخريس والتي تناولت العبوديّة بعد منتصف القرن العشرين في السودان أيضًا. فيما تناولت روايتان العبوديّة خارج السودان: «زرائب العبيد» لليبيّة نجوى بن شتوان عن العبوديّة في ليبيا، و«ثمن الملح» للبحريني خالد البسّام عن العبودية في جزء من الجزيرة العربيّة.

وتواجدت الروايات التي تعالج العبوديّة في قوائم الجوائز العربيّة لثلاث سنوات، وحصلت معظمها جوائز، الأمر الذي يدفعني لأسأل عن الألفة بين موضوع هذه الروايات؛ أي العبوديّة والجوائز العربيّة.

قبل عام تقريبًا من الآن حصلت رواية فستق عبيد لسميحة خريس على جائزة كتارا 2017، وقبل البدء بعرض الرواية، يُذكر أنَّ روايتي خريس «فستق عبيد» و«بابنوس» تتناولان العبودية في السودان، لكن، وهذه نصيحة للذين يرغبون بقراءة العملين، فإنَّ الفترة الزمنيّة التي تناولتها رواية فستق عبيد سابقة على الفترة الزمنيّة التي تناولتها رواية بابنوس رغم صدور بابنوس أولًا، لذا أنصح بقراءة العمل الصادر مؤخرًا ومن ثم الأقدم لتفادي اللبس أو لتحقيق وضوح أكثر في تتبع الأحداث.

«فستق عبيد»

يدور العمل بشكل رئيسيّ بين قارتين؛ إفريقيا (السودان، الجزائر، ليبيا) وأوروبا (البرتغال). في الجزء الأوّل تجري الأحداث على تخوم الصحراء السودانيّة؛ مجلس يحكي فيه الجدّ السودانيّ (كامونقة) عن ماضيه في العبوديّة حين أُخذ عبدًا لتاجر سمسم من كردفان (التيجاني) ليبقى مرتحلًا على أسنمة الجمال في رحلة طويلة، قاطعًا خلالها 800 كيلو متر بأسبوعٍ وليلتين من بلاد دارفور في غرب الدنيا إلى الشرق عبر درب الأربعين حيث القفار والشمس.

يروي (كامونقة) حكايات الانكسار للأحفاد -من بينهم الطفلة رحمة- بفخرٍ شديد، وهي حكايات تدور عقب ثورة المهدي في السودان (1881-1889) الذي كان جيشُه من العبيد المحرّرين من التجّار، أمّا المكان فبيْن أم درمان وكردفان.

لا تعرض سميحة خريس العبودية بصورتها المتعارف عليها (الأبيض يشتري، و الأسود يُباع)، ثمة الكثير من صور العبوديّة التي تناولتها الرواية؛ عبودية الرجل الأسود للرجل الأسود، وعبوديّة الرجل الأسود للتاجر، وعبوديّة الرجل الأسود لرجل الدين. تعرض العبوديّة في أرض السواد، منظورًا لها من السود بدايةً، من جهة التاجر (التيجانيّ): «مقارنة بسواي؛ كنت عبدًا محظوظًا لرفقتي مالكي المهيب المهاب الطيّب، لا أغلال بيننا، ولا سوط ينظم تعاملنا، لا يخطئ أحدنا في فهم الآخر، محسودان على التناغم. (..) في محاولاتي للنسيان صنفت نفسي بصورة مخادعة رجلًا حرًا برفقة التيجاتي الطيب الذي يمتلكني». كان هذا حديث كامونقة العبد لنفسه.

خلال ترحال قافلة التاجر يمرّ كامونقة بمعسكر المهدي؛ إذ ذاك ستسلب العبوديّة الجديدة كامونقة حين يرى العبيد، كل عبدٍ فارٍّ من سيّده إذا ما التحق بالجهاد صار حرًا، عبوديّةٌ حرّة مع المهديّ، هناك يقول كامونقة: «ركبني عفريت اسمه الجهاد، وأنا ما عرفت قبل اليوم أنَّ عليّ أن أجاهد جنديًا؛ أقتلُ الإنجليز أو المصريين، وأسلم أمري بالكامل للخليفة المهدي». يُجري مقارنات العبوديّة في شكلها الأوّل (للتاجر) مع شكلها الثاني (رجل الدين):« يفترُ حماس قلبي إذا سمعت زعيق بوق أبو بايه العاجي، (في معسكر المقاتلين الجهاديين) نفس الصوت الذي يطلقه النخاس ليجمعنا على منصة عرض العبيد في الماضي، بات صداه يجمعنا حول الخليفة في المعسكر».

سيحارب كامونقة المصريين والإنجليز أخيرًا، يرحل في جيش المهديّ، وهناك سيخسر الجيش غزوته، وفي الخسارة ينبني الوعي بعبوديّته، سيشعر أنَّه ليس عبدًا وحسب، بل أسوأ: «أنّي رجل عبد، رجل عبد ميت».

في هذا الحوار مع سميحة خريس، سألناها عن عدّة مواضيع: الرواية الفائزة «فستق عبيد»، والرواية التاريخيّة، وأسرار العمل على الرواية، وبالطبع عن العبوديّة ومواضيع أخرى عن الجوائز و الحياة الشخصية.

حبر: لماذا اختارت سميحة خريس السودان أرضًا لمناقشة العبوديّة، ولماذا هذه الفترة الزمنيّة، نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين؟

سميحة: تختار الظروف المحيطة بالكاتب وبالموضوع مفردات النص. تختار الجغرافيا والتاريخ ونمط الشخصيات أيضًا. وأنا منذ البدايات على قناعة تامّة بأن نصًا ينتظرني في مكان لم يخطر بالبال، وأعرف أنَّ الظروف هيّأت لي أن يكون هذا المكان في السودان، ربّما لأني عشت فيها فترة من الزمن، وربما لأني درست تاريخها. وأكثر؛ لأن في الروح حرقة على جوانب مسكوت عنها في تاريخ هذا البلد وواقعه الراهن، ولسبب غامض يجعلني أفكر دائمًا بالهروب في نصي من أسر الأماكن التي ألتصق بها، إيمانًا بأنَّ قضايا الإنسان في كلّ مكان تخصني وتعنيني. هذه مجموعة من العوامل تضافرت لاختيار المكان.

تُجيب خريس على سؤالٍ مضمر لم نسأله عن وجود روايتها مع هذا الكمّ من الروايات التي تناولت العبوديّة في هذه الفترة (نهايات القرن التاسع عشر، بدايات القرن العشرين) وصدرت خلال السنوات الثلاث الأخيرة، فنكتشف أن الفكرة قديمة في مشروعها الروائيّ.

سميحة: كان هذا النصّ يتشكّل عندي أثناء دراستي دون أن أعي هذا الأمر. أُصاب بالدهشة والرعب معًا وأنا أتلقى دروسًا في علم الاجتماع والأنثروبولوجيا والتاريخ. وقد ظننت أن هذه المرحلة غابت تمامًا لانخراطي بجوانب مختلفة من الحياة، ولعودتي إلى البئر الأولى عبر نصوص متعددة تحركت في الفضاء الأردني. ولكني واجهت مجددًا العالم الأوسع حين كتبت روايتي «يحيى»، وكانت هي مفتاح اختياري لموضوع الرقّ، ساعدتني أبحاثها على استكشاف عالم الرق في القاهرة في القرن السادس عشر الميلادي، وأعادت إلى ذاكرتي ما درست، وحرضتني على مزيد من الأبحاث والدراسات التي تتعلق بما يحدث اليوم. في الواقع كان اختياري الأول العودة إلى جذور المسألة، على الأقل في التاريخ القريب، وكنت قد اخترت تلك المرحلة التي بدأ فيها العالم يبحث عن سبل تغيير مسيرته الحضارية، وانفجر ذلك الحلم في الحرب العالمية الثانية، ولكني أرجأت هذه الفترة وبدأت بمعالجة الأمر من الزمن الراهن عبر رواية سابقة في زمن صدروها، لاحقة في تاريخ أحداثها، وكان ذلك يتعلق بالجانب السياسي والإنساني وبإلحاح مشكلة وأزمة دارفور على الضمير العالمي، وعلى ضميري أنا شخصيًا.

نعود للرواية، إن كان الجزء الأوّل في الرواية يتناول العبوديّة في محيط سود البشرة، فإن الجزء الثاني منها، يُدخل ذوي البشرة البيضاء إلى المشهد. عاد كامونقة إلى أرضه حرًّا: «تمتعت بكوني رجلًا حرًا، ومن يومها ونحن نزرع سهل الرمل الأصفر بالفول السوداني (..) قد تسألون لماذا الفول السوداني؟». هنا تروي خريس على لسان كامونقة كيف كان الجلّابة وقطاع الطرق يقتنصون الصغار الجوعى عارضين عليهم حفنات من الفول، مستغلين جوعهم: «هكذا اختطفوا السذج في الماضي، وأنا أردت تحصين أولادي من غواية الفول، الذي يسمونه في أماكن كثيرة فستق عبيد، إنّه الفستق الذي يمكن أن يوقعك في العبودية، قلت لنفسي: أزرعه، فيشبع الأولاد، ولا يذهبون إلى العبودية بأقدامهم».

ورغم ذلك، تُختطف إحدى حفيدات كامونقة، الطفلة رحمة. فيبدأ الجزء الثاني عبر رحلة في البرّ على الأقدام، كان التاجر اليهودي الجزائري رايمون يقود قافلة العبيد التي فيها رحمة عبر صحراء ليبيا إلى بنغازي، ثم في صفقة إلى تاجر برتغالي (ساراماغو) إلى ميناء الجزائر. ومن الجزائر إلى البرتغال، هنا تعرض خريس صور العبوديّة بين العبيد أنفسهم أثناء المحنة، تحظى رحمة الطفلة المخطوفة بمعاملة استثنائيّة قائمة على الجنس، تعيش بين البيض في أعلى السفينة فيما العبيد في الأسفل يُعاملون كأشياء يُمكن رميها في البحر إذا ما انتهت صلاحيّتها.

كلّ حكاية في الرواية تعالج إحدى صور العبوديّة؛ حكاية العبيد في أسفل السفينة مع طاقم السفينة تعالج صورة العبد الأسود الرجل بعين السيّد الأبيض الرجل، حكاية الحبّ الزائف بين رحمة مع التاجر ساراماغو تعالج صورة العبد بوصفه أنثى مع السيّد الأبيض. وحكاية التاجر ساراماغو المنحدر من سلالة غير نبيلة مع زوجته كارولينا سليلة النبلاء، تعالج عبوديّة الرجل الأبيض في مجتمعه من قبل طبقة النبلاء، هكذا تمضي الرواية، لا حكاية فائضة في «فستق عبيد».

حبر: هل استفادت سميحة خريس من تجربتها في رواية سابقة (بابنوس) لتُنضج على مهلٍ هذه الرؤية لمفهوم وممارسة العبوديّة؟

سميحة: العبودية كما الحرية، مفهوم مركّب تمامًا، ليس فقط من زوايا مختلفة، ولكن أيضًا في الشخص الواحد، في الزمن الواحد، وفي كل إنسان قدر من هذا وذاك. تتخد أعتى أشكال العبودية وضعًا مأساويًا كما حدث مع أبطال روايتي. ويمكن العثور على ومضات المفهومين في كل شخصية، سترى التاجر البرتغالي في لقطة مركّزة واقفًا بباب بيته يتحدث مع زوجته التي تفوقه منزلة اجتماعية فيحني رأسه منتظرًا أوامرها، ثم يلتفت ذات الرأس في ذات اللحظة، إلى عبدته مرتفعًا بمقدار يتيح له توجيه الأوامر، ولكن هناك أيضًا العبودية الوقحة التي تصفعك دون خجل، حين يصير الإنسان سلعة يباع ويشترى، بسبب ضعف مقدرته وغياب إرادته السياسة ونفوذه. والأوجع أن يتم ذلك بسبب لونه.  في تقديري ورغم أننا تجاوزنا عصر حقوق الإنسان وحريته فإنَّ أشكالاً أخرى من الرقّ تبتدع وترتدي ثيابًا قشيبة بالكاد نتعرف على وجهها القبيح.

تمضي أحداث الرواية باستعراض أوضاع العبيد في البرتغال، تناسلهم، من غراميات غير شرعية مع الأسياد البيض، يُولد أطفال «كريولو»، مختلطين بين الأبيض والأسود. يموت جيل من العبيد، ويستفيق جيل جديد بمشاعر ومعتقدات مختلفة عن جيل الآباء، هنا يُضاف لصور العبد شعوره الدينيّ. تركّب سميحة عُقَد العبودية على عُقد الدين. أطفال من سلالات مؤمنة بالإسلام، تفتحت أعينهم على تعاليم السيد المسيح. تتأزم العقد في الرواية، وفي عقول ومشاعر الشخصيّات، فيظهر الحلّ في وصيّة رحمة التي صارت أمًا لبنت تُسمى «تركيّة»، تبعثها مع تاجر إلى بلادها، كون هذا البلد (البرتغال) لا يعنيها. وهنا تنتهي الحكاية في فستق عبيد.

يُمكن استكمال الحكاية من رواية بابنوس، حيث تستمر المحنَة؛ لا يستقبل الناس في السودان القادمة الجديدة كواحدة منهم، إنما كواحدة بيضاء (تحمل البنت صفات البيض من علاقة غير شرعية بين التاجر ورحمة).

حبر: لماذا عمل آخر يتناول العبوديّة بعد بابنوس؟ أيمكن أن نقول أن «فستق عبيد» استدراكُ ماضي «بابنوس»؟

سميحة: على الرغم من ارتباط العملين معًا، في ما يمكن تسميته رواية أجيال، فبطلة فستق عبيد هي الجدة البعيدة لبابنوس، فإن كل قارئ يمكن أن يقرأ إحدى الروايتين دون حاجة للأخرى، كما يمكن أن يقرأهما معًا لتعميق التجربة وتسلسلها التاريخي والاجتماعي والسياسي، فتصبح جرعة المعرفة أعلى لديه حول ما حدث وما يحدث حقًا. ولكن الواقع أن النص ليس استدراكًا لما غاب، بقدر ما هو استحضار لفكرة تؤشر بمرارة على استمرار الوجع والممارسات اللاأخلاقية للعالم، وعلى تعدد أشكال الرقّ وتغير مسمياته وتعدد وجوه النخاسين. ولست بهذا أراهن على غياب الأمل، ولكني أؤكد على أن الإنسان الإفريقي تحديدًا دفع ثمنًا باهظًا، كما أدينُ كل من تكالبوا على القارة السمراء فاستعبدوا بشرها وسرقوا ثرواتها. بالطبع لا أبرر هذا الاختيار لأؤكد على الرق في ما يتعلق بأصحاب البشرة الأفريقية ولكني في أكثر من صورة ومشهد وموقع في الروايتين أشير إلى الرقيق البيض أيضًا، لأني أريد أن أنبه إلى وحشية الإنسان القوي حين يتعامل مع الضعيف، و«المتحضر» حين يتوحش مع من يظنه «البدائي». وفي الروايتين حرصت على البحث العميق في ثقافة الإنسان البسيط، تلك التي تعلي من شأن الخير والتي تبدو أكثر نبلًا من حضارة الإنسان القوي المستعمِر النخّاس.

حبر: لنفتح أسرار الكتابة معًا للقارئ، ماذا قرأت أو عايشت سميحة خريس للخروج بتصوّر عن أشكال العبوديّة هذه، و التي لا تُظهر العبيد كأرقام كما عالجتها أعمال أخرى؟

سميحة: بداية قرأت الحقبة التاريخية التي تناولتها، كانت أمامي الثورة المهدية التي لا يعرف عالمنا العربي الكثير عنها، والتي تحفل بكنوز يمكن للروائي استغلالها. استعدت تلك الآراء المتناقضة حول تلك الحقبة، ورغم أني على صعيد الوعي لست مع كثير من تفاصيل الفكر الذي شكل هذه الثورة، ولكني من جانب آخر معجبة بالشجاعة والإيمان واليقين الذي جعل من البسطاء أندادًا لأقوى قوة سياسية آنذاك، وقفوا في مواجهة بريطانيا العظمى، على أمل بناء المستقبل كما يريدون.

بالطبع في البال رواية «الجذور» لألكس هيلي، و«جزيرة» إيزابيل الليندي، و«كتيبة سوداء» للمنسي قنديل، وصولًا إلى قراءات قديمة، «كوخ العم توم»، ومشاهدات أفلام كثيرة تناولت هذا الهمّ الإنساني. ولكن الأثر الأكثر خربشة للروح، كان الأجساد الهائمة على وجهها في خيران الخرطوم، امرأة التقيتها في قلب العاصمة واستعرتُ اسمها «ست النفر» في الرواية الأولى بابنوس، أناس تحدثوا لي عن ملابسات خرافية كأنها مقتطعة من كتب الأساطير.

ثم، وهو الأهم، استمرار الوقائع المؤلمة إلى عصرنا هذا، لم تكن حكاية المنظمة الخيرية الفرنسية التي أطلقت شعار «أنقذوا أطفال دارفور» بعيدة، فقد قبض على فعلة الخير هؤلاء يخطفون أطفالًا بهدف بيعهم في فرنسا، وكانت قضية كبرى، جرى التغطية عليها، وجرى مؤخرًا إطلاق سراح المتهمين بالاتجار بالبشر فيها، عدا عما يدور من خزي في هوامش الحروب التي تعيد تلك الممارسة ليكون وقودها، على الأغلب الأعم، هم الأطفال العرب.

حبر: تصنّف فستق عبيد ضمن الروايات التاريخيّة، وفي استعراض توجهات الروائيين في الأردن بشكل عام نجد أن الجيل الأوّل: غالب هلسا، مؤنس الرزاز، تيسير السبول، لم يكتبوا في الرواية التاريخيّة، في الوقت الذي كتب الجيل الثاني: هاشم غرايبة، سميحة خريس، إبراهيم نصر الله، قاسم توفيق في هذه الرواية. كيف تنظرين إلى ذلك؟

سميحة: تحدثت لأكثر من مرة حول كتابة الرواية التاريخية، وهي في تقديري تعتمد على ظاهرة جمعيّة وليست فردية، لا أعتقد أن روائيًا يقرر وحده في زمن ما أن يكتب الرواية التاريخية، ولكن الأجواء تتهيأ حول عدد من الروائيين ليكتبوا في هذا المجال، إنه الزمن الذي تنجز فيه الحضارة نقلة كبيرة، ويتهيأ الزمن للدخول في حقبة مغايرة، ويقف الإنسان كما الأمّة على مفترق طرق، عندها يكون لزامًا على مجموع الروائيين الوقوف والاستدارة لقراءة الماضي في محاولة لفهم الموقع الذي يقفون فيه وأكثر؛ في محاولة لاستشراف ما هو آت. جيل الروائيين الأردنيين كانوا في قلب التغيير فعلًا، ولكننا في الجيل اللاحق وصلنا مفترق الطرق، وتم استدعاؤنا من عوامل مختلفة، بعضها يتمثل بتغير وجه الحياة الاجتماعية، وبعضها بتحول الحياة السياسية والفكرية، وأظنّ أنَّ الروائي في هذه المرحلة يصير شاهدًا على عصر.

حبر: في عام 2012 حاولت في المركز الثقافي الملكي عشيّة إشهار عملكِ «على جناح الطير» القول بأنَّك لنّ تكتبي  سيرة حياتك وتفضلين إبقائها خفيّة؟

سميحة: ليست المسألة أن هناك أسرارًا خطيرة أحيطها بالكتمان، ولكني حقًا أعتبر حياتي نسخة مشابهة لحياة بنات جيلي، ليس هناك ما يستحق الإفصاح، أو ترك شهادة للزمن، قد يكون لدي خصوصيات متفرقة تتمثل بتجربة السفر والمعارف التي عرضت لي، أو بتجربة الكتابة والنماء فيها، ولكنها تفاصيل تناولتها في كتابي «على جناح الطير»، وكان همي عندها أن أسجل سيرة للمدن التي عرفتها وعرفتني، إذ أن التغيير والمهم قد وقع للأماكن وللحياة التي عرفتها في تغيراتها وتقلباتها، وأعتقد أن هذا يكفي. هذا لا يمنع أن الحياة الشخصية من حيث وجهات النظر والأفكار والمشاهدات تتسرب من حياتي أو حياة من أعرفهم إلى النصوص الروائية نفسها، ففي كل شخصية أكتبها شيء مني، سواء كانت شرًّا أو خيرًا ، رجلًا أم امرأة، هذه معارفي وما يشكل نفسي وعقلي، عدا ذلك من أحداث روتينية للحياة فلا أظن أن فيها ما يستحق أن يكتب، ربما بالنسبة لي كانت حياة مكتظة بالتحديات والعمل الدؤوب، ولكنها بالنسبة للآخرين عادية، فلماذا إذًا أفرض تلك التفاصيل على الناس في كتاب؟

عمّار أحمد الشقيري

حقوق النشر: حبر 2017

“أهلاً بالعربية” – د. ليلى النبر.

تقدم د. ليلى النبر في كتابها «أهلاً بالعربية» دروسا منهجية متكاملة ترمي إلى تعليم العربيّة العامّـيّـة للناطقين بغيرها. وقد صُمِّم الكتاب بلهجة أهل بلاد الشّام (الأردن، سوريا، فلسطين، ولبنان) التي تُعَدُّ لهجة وسطى بين اللهجات العربيّة. وجاء الكتاب الصادر عن “الآن ناشرون وموزعون” في عمّان في 304 صفحات من القطع الكبير، وشملت فصوله الأربعة والثلاثون كلَّ ما يحتاجه الدّارسُ، بدءًا من الحروف العربية وما يقابلها من حروف باللغة الإنجليزية، مرورًا بالتّحيّات والتّعابير والضمائر وأدوات الاستفهام وأسماء الإشارة، وسائر العناصر التي تشكّل الحوارات المعتادة في تفاصيل الحياة اليومية في البلدان العربية. واهتمَّ الكتاب بأسماء الأدوات والأماكن، وأفرد فصولا خاصة بالملابس وأفراد العائلة والأرقام وحاجيات المنزل وأداوت الصيانة، وتضمّن كذلك قاموسًا لمعاني جميع المفردات الواردة فيه، واحتوى تمارينَ وتدريباتٍ، وخَصّص فصلاً كاملاً لمجموعة من قواعد العربيّة الفصيحة لمن يودُّ التقدُّم من الشريحة المستهدفة في دراسة اللّغة العربيّة. واعتمد الكتاب أسلوب القوائم في تقديم المعلومة، ومزجَ بينها وبين التدريبات ونقاط التوجيه أو التذكير في تقديم مادته. واستُعملت فيه اللّغةُ الإنجليزيّة، تُقابلها في كلّ كلمةٍ أو جملةٍ الحروفُ اللاتينيّة والعربيّة، وهو ما بدا واضحا منذ عنوان الكتاب على الغلاف الخارجي، ما يجعلُه سهلَ التناوُل للأعمار كافّة، دون الحاجة إلى مُعلِّم. وجعلت المؤلفة للكتاب فصلا إرشاديا سبق الفصول الأربعة والثلاثين، واهتمت فيه بإيضاح خطة عملها، وبذكر الفوارق التي قد تبدو للمستخدم إشكالية في ما بعد، لا سيما ما تعلق منها برسم عدد من الحروف. ونبهت د. النبر مستخدم الكتاب في مقدمته التي كتبتها باللغة الإنجليزية إلى أن هناك علاقة وثيقة بين الألفاظ العربية المنطوقة باللهجات العامية، والألفاظ التي تنتمي إلى العربية الفصحى، فهي في معظم الأحيان مشتقة منها أو مطابقة لها مع تغييرات طفيفة في طريقة النطق. وأشارت إلى أن اللهجات العامية لا تتقيد بالقواعد المعمول بها في العربية الفصحى، بل إنها تعطي الأولوية لطريقة اللفظ وأداء الكلمة إلى السامع، ما يجعل للقدرة على الاستذكار واستعادة الكلمة أهمية كبيرة في الاستخدام اليومي للغة. ومن الجدير ذكره أن لدى د. ليلى النبر خبرة تمتدّ لأكثر من ثلاثين عامًا في مهنة التعليم في المدارس الخاصة، وتعليم الطلبة العرب والأجانب، كما أمضت أربعة عشر عامًا في تعليم العربية لموظفي عدد من الهيئات الدبلوماسية الأجنبية في الأردن، وانتُدبت مرات عديدة لتقديم  محاضرات في  دول الغرب عن اللغة العربية وآدابها. وهي حاصلة على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية وآدابها من جامعة بيروت العربية، ودرجة الدكتوراه الفخرية ومستشارة في اللغة العربية وآدابها من جامعة أكسفورد- أيرلندا. وقد وافقت جامعة كمبردج على منح شهادة “مدرب معتمد” للدارسين الذين أنهوا الدورة التدريبية لهذا الكتاب.

” تصوير صدى القلب “الخطوة الأولى” “Echocardiography: The first step”

تكمن أهمية هذا الكتاب كونه يعد مرجعاً موثقاً يسمح للممارسين الطبيين المبتدئين التعرف إلى تقنيات الموجات فوق الصوتية واستخداماتها في "تصوير صدى القلب" كإجراء طبي تشخيصي. كما إنه يقدم من خلال مؤلفه؛ الممارس الطبي إيهاب جرادات، خلاصة خبرات متنوعة تساعد في إتقان الممارسة الدقيقة المباشرة لهذا الإجراء الطبي. ويُعدُ الكتاب مساعداً جيداً للممارسين والدارسين، إذ يقدم المعلومات النظرية الأساسية حول إجراء "تصوير صدى القلب" لتطبيقها عملياً، بدءاً بوضعية المريض، ومهارات التعامل مع المسبار، ومعرفة جميع الخيارات في الجهاز الطبي المخصص لهذا الإجراء، ومن ثم يقدم معلومات عن كيفية إعداد دراسة شاملة لقلب المريض بما في ذلك إعداد التقارير والقياسات.  

Echocardiography “The first step”

The use of the Ultrasound Technique in medical fields allowed the medical practitioner to started Echocardiography subject, which is approaching the cardiac windows for diagnostic purposes, and it’s a matter of practice, the more cases to perform the better understand for the topic. This book comes to be the first step in echocardiography performance, it targets the beginners in scanning, by introducing the basic theory information, it leads them through the procedures, starting of patient position, the way to hold the probe, reaching comprehensive study for the case including reporting and measurements

النزعة الدرامية في المعلّقات العشر

يكشف كتاب "النزعة الدرامية في المعلقات العشر" للباحث العماني أحمد بن سعيد الأزكي عن الحضور المكثف للدراما في عالم المعلّقات العشر، إذ يمكن لمَن يسبر أغوار تلك المعلّقات استخلاص النّزعة الدراميّة من بين مفرداتها، بل إنّها قد تصلح أن تكون نصوصًا حواريّة (سيناريوهات) مكتملة العناصر إلى حدّ ما.

ويقارب الباحث في كتابه موضوع هذه النّزعة في المعلّقات، محاولًا الإجابة عن أسئلة من قبيل: ما درجة حضور الدّراما في المعلّقات العشر؟ وهل اشتملت المعلّقات على كلّ عناصر البناء الدّرامي؟ وما المصادر التي استلهم منها شعراء المعلّقات مشاهدهم الدّراميّة؟ وما درجة حضور تلك المَشاهد في معلّقاتهم وما آليّات توظيفها؟ وما القصص والصُّور التي شكّلت الأحداث الدّرامية؟ وما تقنيّات توظيف عناصر البناء الدّراميّ في المعلّقات؟ وكيف تبدو الحبكة الدّراميّة فيها؟ وهل يمكن أن تشكّل المعلّقة رؤية بصريّة للأحداث التي يعرضها الشاعر مع توظيف فكر المتلقّي وخياله؟ وكيف تأتّي للشّعراء الجاهليّين الوصول إلى ذلك البناء الدّراميّ؛ أكان ذلك بوعيٍ منهم أم من دون وعي؟ وفي محاولته الإجابة على مثل هذه التساؤلات، يقف الأزكي في كتابه على الصور المشهدية التي وظّف فيها الشاعر الجاهلي الكثير من عناصر البناء الدرامي، ويبيّن كيف كان الشاعر يبني تلك المشاهد مستفيدًا من بيئته التي تمثل مسرح الأحداث والشخصيات التي تسهم في دفع الحدث نحو التصاعد حتى الوصول إلى الذروة، مستعملًا في ذلك عددًا من المكملات الدرامية، كالحيوان والسلاح والأطلال. وجاء منهج البحث في الكتاب وصفيًّا تحليليًّا، حيث يصف الباحث النزعة الدرامية في المعلّقات، ويستكشف عناصرها وأبعادها من خلال تحليل النصوص وسبر أغوارها، كما يرصد مصادر الدراما وحضور القصص الدرامية والصور البصرية في المعلّقات، ويحلل نصوصها من الاستهلال إلى الخاتمة، حتى يميط اللثام عن عناصر البناء الدرامي فيها من سرد، وشخصيات، وحوار درامي، ومكملات درامية، وصراع بنوعيه الداخلي والخارجي، وحبكة درامية ومكان وزمان واسترجاع.. وكل ذلك بالإفادة من نظرية التلقي في تناول تلك النصوص وتأويل المواقف الدرامية وتفسيرها.

وفي الفصل الأول (الدراما بين الفنّ والأدب) يقف الأزكي على مفهوم الدراما والعلاقة بينها وبين الأدب، مستعرضًا عناصر البناء الدراميّ، ومستنبطًا مصادر الدراما في المعلّقات. وفي الفصل الثاني (القصص الدرامية والصور البصريَة في المعلّقات)، يقف على الاستهلال بين الدراما والشعر، ثم يستعرض الشخصيات الدرامية الرئيسة، ويتناول الحوار الدرامي وكيفية توظيفه في المعلقات، كما يتناول مكملاتِ الشخصية الدرامية وتوظيفها، مثل الحيوان والأطلال والسلاح، وكيفية توظيف الشاعر لتلك المكملات الدرامية في معلّقته.

وجاء الفصل الثالث بعنوان "الصراع الدرامي"، وتناول فيه الأزكي الصراع الدرامي الداخلي، والصراع الدرامي الخارجي، والدراما الظاهرة والمخبوءة في المعلّقات، والحبكة الدرامية والزمان والمكان، وموضوعة "الاسترجاع". ويخلص الباحث إلى أن العرب في العصر الجاهلي لم يعرفوا مصطلح الدراما، ولم يظهر هذا المصطلح في أيّ نص من نصوص المعلّقات العشر، لكن الشاعر الجاهلي استطاع بفطرته توظيف عناصر البناء الدرامي في نصه الشعري.

ويؤكد أن الدراما في المعلّقات العشر ظاهرة أدبية وفنية في آن، وأن المعلقات تقبل التحويل من النص المقروء إلى الصورة المرئية، لذلك تعدّ من المصادر المهمة للأعمال الفنية التاريخية، وذلك لانطوائها على الكثير من مظاهر الحياة في العصر الجاهلي، وعلى مشاهد بصرية سينمائية أو تلفزيونية. ويشير الباحث إلى أن المقدمة الطللية تشتمل على عدد من العناصر الدرامية، منها الدراما المخبوءة، والاسترجاع، والشخصيات غير البارزة، والصراع النفسي الداخلي، والصراع الخارجي، والزمان والمكان غير الظاهرين، وهذه الدراما المخبوءة تتجلى في بعض المعلّقات، من خلال الإشارة إليها بفعل يدعو إلى الاسترجاع بشكل غير مباشر، وتكمن في تلك الإشارة عناصر البناء الدرامي الخفية، كما هو الشأن في معلقة طرفة بن العبد، فضمن الفعل (يجور) ثمة دراما مخبوءة في قوله:

"عدوليه أو من سفين ابن يامن/ يجور بها الملاح طورا ويهتدي". وكذلك الحال عند لبيد بن ربيعة، فاستعماله الفعل (تذكَّرُ) ينطوي هو الآخر على دراما مخبوءة، إذْ يقول: (بل ما تذكر من نوار وقد نأت/ وتقطعت أسبابها ورمامها).

ويشير الأزكي إلى حضور المرأة القوي في حياة الشاعر على وجه الخصوص، وحضورها في المجتمع الجاهلي على وجه العموم، لذلك استهل أغلب الشعراء معلقاتهم بها، فهي عنصر فاعل من عناصر الدراما في أغلب المعلّقات.